Blogger Template by Blogcrowds.


توفي راشد عن شريكة روحه أمل بعد رحلة علاج مرهقة تخللها فراق طويل ورحلات متكررة لمستشفى لعلاج السرطان في العاصمة الإنجليزية لندن. هذه رسالتي إلى صديقة خطوت بها يوما ما في أظلم ممرات روحي وأصفاها نورا. هذه رسالتي إلى أمل أعزيها في فقيدها راشد وفي ثماني سنوات ظنت أمل أنها استثمرتها بري جذور أسرة تجمعها براشد، لكن ري زرعها توقف مع خبر وفاته، وتسرب الماء من يد عمرها الباقي حتى باتت يدها خالية عن إعطاء شيء لأحد . . حتى أنا

صديقتي أمل
لا أدري إن كنت أفضل أن أناديك ب (أملي) أم (أمله)، فكلما هممت بكتابة كلمة (أملي) أحسست بعتب راشد يغتال يدي وكأنه يستوقف قلمي ويسترضيه أن يستمر في إعلان حقيقة أنك لاتزالين أمله هو، فلا تملك يدي وهي تمسك بقلمها إلا أن تحول الكلمة إلى (أمله). لكنني أعود وأشعر بأن لي فيك حق لا يستطيع حتى راشد بعتابه الموجع أن يحرمني منه، ففكي لي هذا اللغز يا صديقتي واسترضي من شئت فينا، فكلانا راض لأن كلانا أحبك بمقدار اختلفت مكاييله وتشابهت ماهياته، فقد كنت أمله في دنيا خلت من الحب حتى استاحشت، وكنت لي أملي في دنيا ضاق بها الأصحاب وضاقت بهم حتى تسربوا واحدا تلو الآخر ولم يبق لي فيها كثيرون

صديقتي
هل تذكرين حين كنت أحدثك عن الحزن؟ كنت أشرحه لك، أقربه منك، وأدعوك للتعرف إليه واحترام طاقاته، كنت أخشى في نفسي يوما تضعك الدنيا في مواجهته فتعجزين عن فك رموز ملامح ذلك الحزن فتغمرك مشاعر الوحدة ويعلو دنياك رماد اللون الأسود
كنت أخاف منك عليك، فقوة الإنسان منا كطوق من الحديد صعب أن تكسره هزائم الدنيا، لكن سهل أن يلتف حول مشاعر المرء فينا حتى لا يكاد يفارقه إلا وهو يسحب معه سعادة ذلك الشخص ورجاؤه في الحياة

أنا قبلك عرفت الحزن وألفته، لم يحزنني فقداني لأب لم أستشعر حنانه بقدر ما أحزنني جرح أم تحممت بحنانها حتى كدت أغرق ولم أزل ظمآنة له. كان النظر إلى أمي بقوتها .. بعظمتها .. بشجاعتها .. بحبها .. بدفئها .. برائحة الألفة تفوح من جلدها هو بحد ذاته مصدر حزن لي
تعرفت على الحزن لأول مرة في حضن والدتي، فكانت هي صاحبة الفضل في أن ألفت الحزن، فلم يعد يخيفني ظله. حبيبة هي أمي ووفية .. كبيرة هي أمي ومخلصة.. كريمة هي أمي وحنونة .. مجروحة هي أمي وحزينة
عند لوحة لدموع أمي التي ما فارقني رسمها منذ انحدرت في عام 1991 تشكل رسم حياتي أنا. عند تلك اللوحة التي أطرها ثقب في الباب كان هو نافذتي على حجرة أمي، وفي تلك الليلة التي ظهرت لي فيها أمي أرق من وردة فارقها عبيرها ولم تفارقه، في ذلك اليوم من ذاك الشهر وفي تلك السنة استنشقت عطر الحزن يفوح من دموع أمي، وأحببت الحزن لأنه منها، وقطعت على نفسي عهدا بأن لا أصرف في حياتي جهدا لطرد الحزن من دنياي، بل سأفتح له أبوابي وأستقبله بصدر فيه بعضا من قوة وعظمة وشجاعة أمي

صديقتي
أقاسمك بعضا من أحزان حياتي، وأستجديك بحق حزننا على فقدان راشد أن تخلقي للحزن مكانا في نفسك
لا تعذبي الحزن بك ولا تعذبي نفسك به، فحق الحزن "كموجود" أن يتنفس بعضا من سعادتنا كي يعيش، فدعيه يعيش، لأنك بقتلك له ستقتلين آخر أثر تركه لك راشد قبل رحيله، فقد رحل راشد لكنه استأمن عندك ما بقي في حقيبة سفره الأخير، حقيبته التي كانت تحمل الخوف والحزن والألم، فكان رحمه الله وعطر مثواه محبا لك في رحيله عنك حتى أخذ معه الخوف والألم وترك لك الحزن وحده
الحزن بعض من راشد عندك، فاحتضنيه، واسترضيه، وآمني بقدرته، ولا ترفضيه بدموعه ونحيبه وعويله

لن تكون هذه آخر رسالة أكتبها لك بخط يدي، فلقد آثرت المخطوط عن المطبوع لأنني أؤمن بأن في الخط حس لا تعجز عينا صديقتي عن لمسه وشمه

أحبك . . أسجلها تحت عامود ضوء أصفر وظلال شجرة خريفية مصبوغة بحرقة الأحمر

من حمامتك التي لن تكف عن هديلها طالما بقي فؤادها في جناحيها . . هديل

الولايات المتحدة الأمريكية
3- نوفمبر- 2005
9:35 مساء


هديل الحويل

1 comments:

مو عارفه شنو اقول, لكن ما حبيت ما اعلق. تسلم ايدج على الكتابات هذي.

Monday, June 8, 2009 at 2:10:00 AM GMT+3  

Newer Post Older Post Home