Blogger Template by Blogcrowds.



كرضيع لايعرف سوى أن يتوسط حضن أمه توسطت أنت حضن قلبي، معك كنت سعيدة بنفسي، سعيدة بسعادتك بي، سعيدة حولك ومعك لأنك كنت دائما موجودة، وكنت أنا دائما الأولوية في حياتك. ست سنوات تفرق بين عمرينا. قبل أن أمر بك في طريق حياتي كنت أظن أن عمر الإنسان هو بيته الذي يستكين إليه ويسكن فيه، هو سقفه الذي كلما ارتفع و علا كلما ضم تحته خبرات أكبر ورؤى أعمق، حتى عرفتك فاكتشفت أن عمر الإنسان يقاس بكبر قلبه، فإن كبر واتسع ضم إليه مشاعر شجاعة وحنونة ينهزم لها الكبار


قبل أن يعثر عليك قلبي تعثر بالكثيرين فترددت خطواته وبطأت عن السعي في تكوين الصداقات التي كلما كثرت كلما شلت حركة الواحدة منهم الأخرى فلا تستقيم للإنسان صداقة حقيقية. عندما وجدتك في بلد غريب عنا كنت وحيدة و ضئيلة، نحيفة ومصفرة، تقتاتين رقائق الذرة المحمصة مع الحليب ليل نهار كسلا وإهمالا وانشغالا بالدروس عن نفسك. كنا نشبه بعضنا البعض فكان الأمريكيون يحسبوننا أخوات أب وأم فكلتانا تتحرك بقوام نحيف تغطيه خمرة شمس الخليج وتعلوه صفرة الغربة وتتوسطه حمرة الخجل، لم نكن ننكر على الناس حقهم في تأويل تصرفاتنا الأخوية حتى من قبل أن يترسي معنى الأخوة في قلوبنا فكنا غالبا ما نذيب أصولنا في كوب واحد نقدمه لطالبه بابتسامة دافئه تقول: "نحن عرب من الخليج"، وعندما كان السائل يطلب منا رسما أدق لحدود أصولنا العربية، كنت تسبقينني إليه معلنة: "نحن من الكويت". لم أقل لك يوما كم احترمتك لترفعك عن عصبية المكان والأرض ورفضك –بلا قرار سابق أو تفكير لاحق- للاعتراف بأهمية الأرض في تحديد هويتنا، فكان أول درس تعلمته حينها هو أن لا أفصل نفسي عنك عن اختيار، وحرصت على أن أسبقك في الرد على ذات السؤال في وجه طالبه: "نحن من الإمارات العربية المتحدة


وبعدها تعلمت أن أنصت لكل اختلافاتك عني، فأنا إنسانة رقيقة في شأني ومترددة وأنت إنسانة قوية في شأنك وحازمة. كلتانا تعشق خصوصيتها وتحترمها في الأخرى، لكن سنوات الغربة أبت إلا أن تعرينا فوقفنا متواجهتين في لحظة عري وفي إهمال لأصوات خصوصياتنا وهي تسقط الواحدة تلوالأخرى لتعلن أننا أصبحنا كيانا متحدا لا يفترق


أتذكرين كم كنا نستمتع بارتداء ما تلبسه الأخرى؟ أصبحت ملابسنا ملكية مشتركة، أموالنا ملكية مشتركة، متاعنا ملكية مشركة، عندما كنا نرتب حقائبنا استعدادا لزيارة صيفية في حضن الأهل كنا نتقاسم الملبس ونقرر من منا ستأخذ هذا الفستان أو ذاك البنطال أو هذا الحلق وذاك الخاتم، كنا نذوب ارتياحا في بعض ونذوب حرصا على بعض. وأنا في بلدي أحتضن دفئ شمس الكويت وحرارة ترحاب أهلي فيها كنت أفتقدك. كنت ألتقط القصص في كل مكان وأحملها في كيس يحوي غبار صحراء الخليج ورائحة بحره استعدادا للقياك. كنت أشتاق رقائق الذرة المحمصة معك وأنت تحسبين لي ما استغرقت من وقت في إلتهامي البطيء لها. كنت أشتاق مشاهدة فيلم سينمائي معك وأنت تنصتين لتحليلاتي وتأويلاتي ما تعلق منها بالحس أو الصورة، كنت أشتاق رحلة تسوقية معك وأنت تحاولين حثي على هدم جدار التردد إختصارا للوقت وحرصا على موعد الباص من أن يفوتنا، كنت أشتاق لك وأنت تدعين الأرق وتتسربين في ليلة باردة إلى غرفتي طلبا لدفئ رفقتي، كنت أشتاقك بعفويتك بعصبيتك بهمجيتك بحنوك بغضبك بطيبتك بعاطفيتك وببساطتك


ألا تزالين مدمرة بطبعك ومحبة للتكسير؟ أبتسم وأنا أذكر كم كنت أخاف علينا وأنت في حالة شرود، فمرة قطعت يدك بسكين، ومرة حرقت نفسك بشاي قارب حدود الغليان، ومرة أوشكت أن تكسري لي ضلع ممازحة طبعا، ومرة تلو مرة كسرت نظاراتك الشميسة، ومرات أكثر مزقتي أطراف قمصانك المنزلية، ومرة أوشكت أن تودعي الحياة وأنت تعبرين الشارع شاردة عن باص قادم يستشعر زمجرته الكفيف قبل المبصر.لكنني لم أكن أستشيط غضبا بقدر ما كنت أفعل عندما تستريح يداك السحريتان على أحد أوراقي لتنتج ما يشبه علف الماشية في أقل من دقيقتين


هل تذكرين يوم أن ضلت عني صحتي وضللت أنا الطريق في مطار فيلاديلفيا الدولي؟ أتذكرين كيف أمسكت بأطراف حضنك وبكيت؟ أتذكرين ضعفي وخوفي وحيرتي كيف تلاشوا لأسقط شبه مغشيا علي عندما حضرت لتقليني؟ لم أعتد يوما أن أحتاج أحد بهذا القدر ولا أقل منه بكثير، لم أعهد التعري من إدعاءات القوة والقدرة إلا هناك ومعك


هل تذكرين أمسيات العطل الأسبوعية وكيف كنا نخطط لها طوال أيام الأسبوع لينتهي بنا التخطيط والتمحيص للجدول ذاته: رحلة للسوق المركزي نملؤ بها فم الثلاجة، رحلة لمكتبة الجامعة نملؤ بها عقولنا الدراسية، رحلة للمطعم الأفغاني نملأ بها بطوننا دهنا وعقولنا كسلا وأجسامنا خمولا، رحلة لمحل تأجير الأفلام السينمائية المسجلة (بلوك بستر) لنسهر على صوت رقائق الذرة المحمصة وهي تمضغ مصحوبة بموسيقى خلفية لفيلم رومانسي، ورحلة إلى مكتبة (بارنز آند نوبل) لأسد أنا جوع روحي للقراءة وتسدين أنت بعضا من نهمك لغفوة

هل تذكرين كيف كنا نصلي جماعة وأنا أتحرق شوقا لأن أختم إمامتك لي بصرخة تعلن عن دعاء المصريين "حرماااااااا"، كم كنت أقفز ضحكا متخبطة بثوب صلاتي كطفلة لا تمل تكرار ذات النكتة وأنا أنظر إليك تقفزين خوفا وجزعا وعجزا عن التنبؤ بصرخاتي رغم تكررها. هل تذكرين كيف كنت أهزمك بلعبة الطاولة التي لا أفقه بقوانينها شيئا وعليه كنت أغلبك فيها مرة تلو المرة تلو المرة وأنت ببراءة الطيبة تصدقين وتغضبين من نفسك لخسارتها لي


كيف لك أن تنسي وكيف لي ونحن صنعنا لأنفسنا تاريخا نحكيه لأولادنا قصصا ليلية مطمئنة تبشر بإخلاص موجود وصداقة حقيقية وحب موعود. الأرواح يا صديقتي لا تتلاقى بهذا الإنسجام ولا تلك العفوية عبثا. لقد كنت ولا أزال مؤمنة أنك كنت تجسيدا حيا من رب قادر أجاب دعوى أمي لي بأن يحفظني وييسر علي غربتي برفيق يخافه أكثر مني ويحرص على رضاه

فشكرا بقدر محبتك لي
وشكرا بقدر خوفك علي
وشكرا بقدر تحملك لي

هديل الحويل

11 comments:

aaaaaaaaaaaaaaaaaaay ya Hadeel!

how touching; truthful; enjoyable and exteremly funny of an article this is!

it filld me with 7aneen to those days (the few ones i shared with you in a place i very much loved);

however; witnessing another incident in which Safya was about to get hit by a BUS as you described, is nothing i want to remeber!

i think i had turned yellow, o reejy nishaf min el5oof!


well done 7abeebty well done!

your Sis

Wednesday, June 10, 2009 at 3:56:00 PM GMT+3  

waAllah I wanted to mention the few days we shared all together but I didn’t want to write about you AGAIN 3ashaan ma ya36oonna 3ain ;P

So I’m funny? 5alaas not portrayed as the Nekadeyya writer anymore? GOOOOOOOD to know 

Oo tara Safeyya makes a rich madda 5aam for writing. She has a ridiculously contradicting personality hal e5t!

Love you! Your well done means the world to me!

Thursday, June 11, 2009 at 9:19:00 AM GMT+3  

ana ba3ad agool a7san i keep a low profile for a while (*_^)

my well done was genuine indeed 7abeebty...

keep up the good writing; and in that; do NOT be but yourself (positive or negative)...

upd & downs are distinguishing featured of life indeed!

Safya; love you 7abeebty **

Me ;)

Thursday, June 11, 2009 at 3:36:00 PM GMT+3  

احلى سعاده مشاركتها مع من نحب . و الأجمل استعاده هذه الذكريات الجميله و الضحك عليها.

ماشاءالله حلو هدوله

Friday, June 12, 2009 at 4:46:00 PM GMT+3  

kil yum 3an yum ketabatech tartaqi oo t9eer a7la oo amta3 oo kil yum afte5er feech akthar oo ashofech eb3ainy akbar oo dayman kintay mathal a7ebba oo ashof ne99i feeh oo dayman betkoneen ya e7la oo a9daq e7sas .

5alat 7amood ;)

Friday, June 12, 2009 at 11:31:00 PM GMT+3  

أحلى توقيع لأحلى كلام، ماإحتجت أفكر إنتي منو يا صديقتي في ثورة قباني وبلاغة مستغانمي و بلااااااااااء أوفقير

:*

هديل الحويل

Sunday, June 14, 2009 at 8:33:00 AM GMT+3  

والله طلعتي مو ناسيه ولا تفصيل من التفاصيل!!!
مع انه كل هالأحداث كانت من تقريبا خمس سنوات
وأنا أقرا حسيت اني وايد كبرت هالكم سنه
وايد كنت صغيره و بريييييييئه
ياليتني أرجع صغيره و ترجع هذيك الأيام
every part of these days was so wonderful...
I was so lucky to have you there waAllah
you were really a gift sent to me from heaven...
thank you for making those days so wonderful and special...
بس ترا فقرة التكسير و التدمير ما كان لها أي لزمه...كلها كلام ركيك يتعارض مع الرقة و الحنان الي نشوفه فباقي المقاله...مما يدل على عدم تمكن الكاتب و ركاكة اللغه عنده... و يؤكد أهميه المراجعة بعد الكتابه والحرص على المصداقيه في الكتابه
so remove it a7san :@ cos u know that I can know the password and remove it myself..
و بعدين الكذب حرام...تذكري زين منو كان يفوز فالطاوله والورقه...ومنو كان يموووووت قهر :P


بس والله طلعتي تحبيني !! :D

Safya

Thursday, June 18, 2009 at 11:37:00 AM GMT+3  

ambaiiih.. u knw am ur number 1 fan mo ? oo thakarteeni feeni ana oo my friend! its great 2 have a special sum1 in ur life.. allah y5aleekum 7g each other enshallah .. keep the good work up ;*

> Shomii.

Wednesday, June 24, 2009 at 5:59:00 PM GMT+3  

إلى شيماء، قارءتي الأولى
كثيرا ما أكتب وأعود لمحاسبة أوراقي على تعقيد سطورها وغِزارة أفكاري فيها حتى ليخيل لي أن القارئ يغرق في بحر من التفصيلات والتركيبات التي نشأت في رأسي وقلبي واتنهت على الورق، لكنني أقرأ ما تركته على صفحة مدونتي وأجدني أبتسم، ليس لأنك تمتدحين ما تقرأينه مني ولكن لأنك تلتقطينه بحس عال وفكر مفتوح

حسك هذا يزيدني ثقة بقرائي وقدرتهم على التواصل معي، حسك يشحذ رغبتي بإطلاق العنان لنفسي أن ترتمي في أحضان الورق وتمضي في شأنها ميقنة بذكاء من يقرأ السطور وما بين السطور

رغم قصر عمرك، إلا أنك تملكين إحساس تخجل أمامه لغتي وإن لم تعجز عن خط كلمات أقل ما يقال عنها أنها أزلية المفعول، كلمات يفهم عمق معناها من كان مثلك: أحبك

Thursday, June 25, 2009 at 8:26:00 PM GMT+3  

i still have the gift elli u gave me b3eed meldaay .. u wrote me somthing agdar agol 3na kan a7la ktaba ew9alatni 7zat.ha .. oo gelt lich : ana mn awal il.nas elli ra7 ashtry ketabich etha u decided ench t2alfeen a book !

am used 2 say > luv u !
bs bagolich > a7ebich !! lna ma3naha agwa bl.nsba li ;p keep the good work up bint 3mi ;*~

> ShoMii

Thursday, June 25, 2009 at 10:17:00 PM GMT+3  

يوريكا يوريكا
لسان حالي بعد قراءة المدونة وايجادك في وسط العالم الافتراضي

http://www.youtube.com/watch?v=PCsmnRB8fU4&feature=fvwrel



هذا الاعلان

من انتاج يوناني ،، بس اللي ترجمه صبغ عليه صبغة اسلامية بوضعه بعض الايات بالاخير

Saturday, April 14, 2012 at 7:36:00 PM GMT+3  

Older Post Home