Blogger Template by Blogcrowds.



استيقظت على صوت منبه هاتفها النقال يعلن عن يوم عمل آخر، دفعت بالنعاس بعيدا عنها وهي تجرد نفسها عن ما يغطيها، كانت ترتدي بيجامة قطنية من قطعتين رماديتين سترت أولاهما كل شيء إلا عنقها وكشفت الثانية عن كل شيئ فبانت ساقيها طويلتان ممشوقتان وهما ترتجلان عن علو سريرها وتطآن الأرض

أمسكت برباط ولفته حول خصلات شعرها الأسود الطويل بحركة تحترف تطويع شعر طالت عشرتها معه، أخذت حماما دافئا ومرغت جسدها الممشوق برغوة برائحة اللافندر. غسلت وجهها بمستحضر عالمي ثمين يحفظ لها نضارة ما أعطاها الله من صفاء في الوجه، لحقت الغسول بمنظف خاص يفتح المسام على مصراعيها لتشرق البشرة في وجه صباح باكر ومضيء، زادت على ليونة خدها ووضعت مرطبا منعما وواق من أشعة الشمس

توجهت إلى خزانة ملابسها ومدت يدها لتلتقط ما شاء الحظ لها أن تلبس في ذلك اليوم، فستان أزرق طويل وصيفي تعلوه ورود بيضاء صغيرة زينت ياقته التي انحسرت عن رقبتها لتتوسط صدرها، وورود أصغر تقف عند أطراف الفستان كأنها تحرس زرقته. وضعت قليلا من عطر "نارسيسو رودريجس" بين نهديها وخلف أذنيها وعلى رسغيها، وأسدلت شعرها وتركته يأخذ شكل نفسه دون أن تتدخل أصابعها لتقتحم خصوصيته أو تحاول فك تشابكه، إرتدت قرطين ألماسيين صغيرين أبى جسدها أن يتحلى بغيرهما، وأمسكت بحقيبة بنية وهي تحاول أن توازن قدماها لتستريح الواحدة منهما تلو الأخرى وسط حذاء بني عالي

ملأ عطرها مركبتها وهي تتوجه إلى أقرب مقهى لاقتناص موعد قصير مع قهوة صباحية دافئة، وهي على أعتاب المقهى رمقتها بائعة المحل الآسيوية بنظرة إعجاب وهي تقول

waw mam . . I think you are beautiful

فابتسمت شاكرة. عندما هم البائع أن يناولها قهوتها أبدى إعجابه بإطلالتها الصباحية وابتسامتها الحيوية، فقابلت إطراءة بابتسامة أكثر سخاء وهي تقول

Thank you

تركت البائعان خلفها يهمسان لبعضهم البعض وتركت المقهى مبتسمة ومستبشرة بصباح ملؤه إيجابية. عند بوابة الجامعة تركت سيارتها تركن إلى الظل واعتلت كعبيها بخفة متوجهة إلى باب أحد الفصول. ألقت تحية الصباح بكثرة ما استقبلتها. على يمين باب الفصل سكنت طالبتين على كرسيين تسأل الواحدة منهما الأخرى

ما أرشق جسدها، أ تراها تمارس الرياضة

لا أدري لكنها حتما تعتني بنفسها

هي بالتأكيد لم تتزوج أو تنجب وإلا

ألا تعلمين أنها أم لطفلين؟ أصغرهما سيبلغ السادسة قريبا

أم لطفلين وهي أرشق وأكثر نضارة منا مجتمعتين؟

زوجها يدرس كذلك ولكن في جامعة أخرى

وهل هو بقدر وسامتها وحسن طلتها؟

لا أبدا . . هو إنسان قصير وسمين و عبوس . . بل ومكروه . . إلا أن من قابل طفليها بشر بأنهم يحذوان حذو أمهما

وأطلقت كل منهما ضحكة حاولت الأخرى كتمها، ومع انحسار المسافة التي تفصلهما عن مدرستهما وقفت الطالبتان لتلقيا التحية واستجابت هي بتحية أدفئ منها وأومأت لهما بدخول الفصل. أراحت مفاتيحها على طاولة الفصل تماما بجانب حقيبتها وانشغلت بجهاز الكومبيوتر استعدادا لعرض ملف توضيحي على طلبتها. في آخر الصفوف جلس طالبين يهمس أحدهما لزميله

ترى ماهي رائحة عطرها التي ملأت الكون للتو؟

لا أعلم . . ولو لم أكن أخجل لسألتها

بصوت هادئ وجاد تنادي بإسميهما "علي . . فيصل . . أرجو منكما إلتزام الهدوء" وتبدأ مع الفصل مشوار رحلة في بحور الأدب المقارن على بساط لغوي عذب لزم عنده ومعه السكوت والإنصات. وتنتهي المحاضرة ليقبل عليها علي وفيصل باعتذار

علي: آسف دكتوره لم أكن أقصد الإزعاج إلا أن فيصل كان يسألني

فيصل: يكذب يا دكتورة هو الذي سألني ما إذا كنت أتعرف على عطرك والله

فتضحك وهي تقول: وهل عرفته يا فيصل؟

فيصل: أبدا يا دكتورة وقد أردت أن أسألك بالفعل

هي: أخبرك بشرط

علي: أشرطي ما شئت

هي: أن يشتريه كل منكما هدية لوالدته في عيد الأم غدا

فيصل: حاضر

علي: حاضر دكتورة تم

تبتسم للإثنين راضية وتتركهما يودعانها وعلي يأمر فيصل بأن يسجل اسم العطر قبل أن ينسياه وهي تصد عنهم لتكشف عن أسنان أبو إلا أن يفصحوا عن ضحكة مكتومة وفرحة

ينتهي يومها قبل أي يجف عطرها وهاهي تفتح باب المنزل استنجادا ببرودته عن نهار صيفي وحار، تدخل من الباب، ترمي بمفاتيحها على منضدة قريبة، تلقي بالسلام على زوجها الساكن إلى جهاز التحكم بالتلفزيون، ينظر إليها طويلا ثم يسأل

ألا تخجلين من ارتداء فساتين الصغيرات هذه؟ ألا تدركين ما بك من عمر؟ ولم لم تستحمي بقارورة العطر إن كنت تريدين لنا أن نختنق بذوقك فيه؟

تستمر في مشيها وهي تخلع عنها كعبيها وتفتح بابا صغيرا يطل على عالم كبير، تنحني لتقبل خد صغيرها النائم، يفتح عينيه ويبتسم لها فتجيبه بابتسامة أعرض وهي تسأل

هي: مرحبا بحبيبي، لا تنم قبل أن تأكل، أين أخاك؟

هو: عند جدتي في الأسفل ينتظرنا على الغداء . . أمي

هي: نعم يا أمي؟

هو: أنت أجمل ما خلق ربي وأعطر ما صنع

تحيط وجهه براحة يديها وتلامس بعطر أنفاسها جبينه وهي تغالب دموعها ثم تنظر في عينيه وتقول

بك دنياي جميلة ولأنك فيها . . . أبتسم

هديل الحويل

9 comments:

أعجبتني دقة تفاصيلك..و لمسة الأمل و الإشراق فيها :)

Saturday, June 6, 2009 at 6:59:00 PM GMT+3  

ماشاءالله استخدامج للكلمات بسيط و رائع.
حبيت انها هدت أو تناست كلام زوجهاو راحت لولدها, و بالمقابل الطفل البريئ قال اعذب الكلام اللي كان ممكن ينقال.

Monday, June 8, 2009 at 1:18:00 AM GMT+3  

فعلا يا مريم مرات الإنسان فينا يلقى عوضه في عياله عن كثير من نواقص في دنيته، هالدرس هذا علمني إياه شخص عزيز على قلبي جدا، شخص عايش عشان غيره أكثر من نفسه، يعني الحياة مو في أصلها الراحة ترى، الحياة حالة من العيش المستمر بكل ما فيه من حلا ومرارة، المهم إن نكون مستعدين حق الأثنين وعندنا في حياتنا إللي ممكن يعينا على مرارتها سواء كان أبو حنون أو أم قوية أو أخ معطاء أو إخت مخلصة أو زوج الخير مالي قلبه أو أبناء يحسسون الإنسان بأهميته عندهم لو ما كان مهم عند أحد ثاني

على ما غنت أصالة --> كلنا طفل يتمنى أي شخص يحظنه

فمتى بتيين الكويت عشان أحظنج :-p

Monday, June 8, 2009 at 8:39:00 AM GMT+3  

hahahahah

ee wlalah mita tyeen likweet 3ashaan a7`6inich ... 7ilwa ya Omm dam 5afeef (^_*)

i very much like the article; non of the details was unnessesary indeed.

what hunted my attention the most though; is the relaxed relation between the teacher and her students of the opposite sex reflected in their short yet positive casual chat. regardless the 7alaal and 7araam issue here; life should be this simple as each relationship is defined with its necessaties. she is their respected teacher; who; when the chance occured; shared with them a warm moment to which she linked their MOTHERS.

do you get me Hadhooda?

very smart linkage indeed!

your sis!

Tuesday, June 9, 2009 at 6:48:00 PM GMT+3  

salam hadeel

mashallah teslem alayeed aly katabet :)

i very much enjoyed reading a very nice articli, although i found it a bit hard to understand what you are saying in the first couple of lines.

the article contains an overwhelming amount of details which allowed me to actually live the moments described :)

I like they way, you used to link different things together, such as (dealing with people from different background, making the realtionship between the student and their family stronger.....)

Also, i like the personality of the ba6ala, which reflects my belief in giving to people what i want to take from them in return (tafa2ul, smiling and good treatment).

bass lil2asaf the husnband is TIN7 & ................. (3ashaan erraqaba) (^_*) ma yistahalha bil3araby!

indeed; Allah 3awwa`6ha bi3yaalha 3an raajilha...

how much do you think a woman can take of this from her husband? how long do you think such compromise (for the sake or because of the kids) would last?

do you really think that ignoring such bad behaviour of husbands is the best way to over come the problem they have (in this case) for the miscommunication they have?

have you consisdered that if she deals with him based on the same standards of dealing with people outside will solve elborood illy b-3ilaaqathum?

im so sorry! ana 3isht eljaw oo started advocating the poor woman :) if you are around; i woul've started an endless discussion o nsawwy filim hehe ;)

yours;
Faria Al-Baadani

Wednesday, June 10, 2009 at 2:03:00 AM GMT+3  

Makes me glad that the story was enjoyable to you. This is the number two of my many desired objectives behind writing (number one is to make readers think). The few first lines were descriptions of the physicality of my main character: that is her physical apparent and natural beauty.

I here wanted to state how outgoing relationships and flow of conversation could be formal yet warm. A skill which few Kuwaities unfortunately sustain! Of course this is a point in the story my Fatima could grasp and appreciate since I portray her as such a person; she is a warm person even when most formal, wella?

and regarding the husband looooool no sensorship ya Faris speak your heart! And you are provoking deep analysis by asking those questions. Yes women differ just as men do. Some people can’t take what others can. It’s not math! We can’t calculate how much we can tolerate when certain things are added to or subtracted from our lives. This woman thinks she can find consolation in her kinds and I think she’s doing a good job. See ya Faris, It’s all about compromise! Kathab who claims to have it all in life. Do you have it all? I know I don’t, my mom doesn’t, my sister doesn’t, my whole family and my friends don’t! No one does! Evaluating your burden and then accept to carry it a long. Burdens differ 3aad and people’s strengths differ as well. I can’t carry what you can carry and so on! So it’s not a question of how long we can carry something, it’s whether we have truly and once & for all accepted to carry it for as long as we live. Most people don’t accept, and when they think they did, they do it with the intention to change the burden not carry it as it is. Therefore, end up in complete giving up!

Wella?

Thursday, June 11, 2009 at 9:08:00 AM GMT+3  

My sis,

You are that character tara! You are the warm (forever teacher ;P) who can’t lose warmth even at most formal situation!

Love you

Thursday, June 11, 2009 at 9:12:00 AM GMT+3  

Me?! wallah!

anyways!

it it praiseworthy indeed what you have said on 'defining burdens then accept to carry them along in one's life'

people have found this to be the hardest part of all.

do you think this is because of the hope we, humanbeings, tend to keep within us?

in clarification; what is other than HOPE that would supprot the person's mda7ar for the change of what has already been defined as a BURDEN by that person?

i do believe in compromise. i have always viewed it positively based on the certainty of the shorcomings of life. however; hope is the only reason that i can think of for my atitude towards my share of burdens sometimes.

and Allah knows best!

Me ;)

Thursday, June 11, 2009 at 3:57:00 PM GMT+3  

هذا ما اتخذته رفيقا لدربي طالما حييت

"اللأمل"

بقدر قساوة ومراة الايام...!
الا ان الرحمن قد عدل بينها وبين حلاوتها
وما اساء الظرف امامي الا ان وجدت التفاؤل يلمح لي باشعاعة الامل

هديل كم احببت سردك المبسط لحالات اوناس منا قد فقدوا حلاوة اللسان من اشخاص يفترض انهم الاقربون



لك تحيتي

ومزيد من الارتقاء

أفنان

Saturday, June 13, 2009 at 2:23:00 PM GMT+3  

Newer Post Older Post Home